نبش قبر، مشکل اساسی علوم انسانی! | بلاگ

نبش قبر، مشکل اساسی علوم انسانی!

تعرفه تبلیغات در سایت

آخرین مطالب

امکانات وب


القبر هو المشکلة الرئیسیة للعلوم الإنسانیة!

إحدى العادات الجیدة أو السیئة للإیرانیین هی أن یعرف الجمیع أفضل من أنفسهم! هذا واضح جدا فی العلم ، وفی العلوم الإنسانیة هو أکثر وضوحا. على سبیل المثال ، من أفلاطون أو أرسطو ، جعلوا الأصنام أعلى من ابن سینا ​​أو غیرهم. الأفضل منا هو المعلم الثالث ، بعد الإغریق. فی ذلک الوقت ، عندما کانت تسع أسطر ، لا کتاب ولا دار للطباعة ، دعوا کتاباتهم بأسمائهم ، کما لو کان أفلاطون أو أرسطو قد طبع آلاف الکتب! وکانوا یعرفون کل العلوم فی العالم! الطبقة الفردیة: الشفویة أو الأسطوریة ، قاموا بإدخال أکادیمیة یبدو أنها أکبر من جامعة جندایسبور الإیرانیة. کما قال فردوسی: کان یولی فی سیستان ، کان هو الرجل الذی اندفع إلى یدیه. وهذا سیحدث فی عصرنا! لدینا الفلاسفة والعلماء وضعت جانبا الوحی الأصلی المنزل! ویعتقدون أن خطابات غیر مثبتة: خطاب أفلاطون أو أرسطو الذی لا یمکن دحضه کان بیتًا یتم الکشف عنه. الیوم، بسبب التطورات فی مجال العلوم اللاإنسانیة والإیرانیین النفس والطائرات بهذه السهولة: قوة البالستیة والنوویة جعلت الأعداء إلى الخلط بینها و، ولکن فی العلوم الإنسانیة لا تزال استخرجت أوغست کونت، جون لوک ودیکارت. فی یوم من الأیام ، کان لینین یقول إننا سنسقط الدین ، لکنهم فعلوه! هذا لا یزال غیر معروف ، لکنهم لا یعرفون من سیقع مع العلی. لا یزال یقول أن مارکس قال هذا ، قال لینین ذلک. الرجل الشجاع کان سیحتفظ بهم إذا کانوا على حق! ولم یصلوا إلى هذا المستوى من الانقراض. کل دروسنا الإنسانیة ، ملیئة بأفکار مارکس وبوبر و میکافیللی! عندما تحتج ، یقولون أننا ننتقد آراءهم! لذلک علیک أن تعرف تعلیقاتهم ، فأنت تطلب منهم أن ینتقدوا! هناک نقد مبدئی ، الأول هو الحکم الصحیح ، فی محاکمتک ، حزبک میت وغیر موجود للإجابة عنک. أنت أنانیة وکسولة؟ یا له من فنان! عندما تنتقد تعلیقات مارکس ، یحتاج کارل مارکس أن یکون هناک کذلک. ربما لو قال مارکس ، أنا لست على حق! تحت ستار الدکتور شریعتی ، مارکس ، مارکس ، عالم الاجتماع وفیلسوف مارکس ، مختلفون. ربما یتوب کل منهم ، ومثل داروین احتضنوا الإنجیل عندما ماتوا. دعونا نتخلص من هذا: تأخذ شارلوت لعبة تسمى الإنسانیات ، وتتوجه إلى عملک الخاص. أنت لم تدرس بعد العلوم الإسلامیة ، فماذا لدیک إذن لإنکار أو قبول العلوم غیر الإسلامیة؟ إذهب لدراسة نفس العلماء ، قرأت عن الإسلام ، ستندهش! وقال أحد هؤلاء الکتاب الغربیین فی کتابه "الضرائب الإسلامیة": "فی الغرب ، تم بحث الکثیر عن الإسلام أنه لم یعد هناک مکان یمکن اتباعه. یمکنک أن تقول ذلک أیضًا؟" هل العلم الإسلامی عار؟ یجب أن تبدأ بأسماء کانط و دیکارت ، بحیث یمکن البحث عن اسمها؟ سواء کانت العلوم الإسلامیة والکشف عنها قد مضى علیها أربعون عاما ، لم تکن بعد نظریة ، ولیس لها نظام. الآلاف من الکتب حول الموافقة أو الرفض: بدائیة مکتوبة باللغة الیونانیة، والنتائج التی توصلت إلیها باسمهم، وقد نشرت حتى باسمهم، الإمام الرضا یقول، ولکن على القرآن الکریم، والکتاب المقدس هو أکثر من ذلک بکثیر کتابة . وإذا کان هناک العدید من الکتب ، فإنه لا یبدأ باسم الله! ولکن مع مقدمة أو خطاب من: العلماء الغربیین أو الیونان القدیمة. هل هناک أی شیء مثل العلامة الطباطبائی أو العلامة الجعفری ، حتى العلامة جوادی أمولی؟ أم أن الخطاب المعصوم أقل من خطاب مونتسکیو؟

ادامه مطلب
...
نویسنده : بازدید : 1 تاريخ : يکشنبه 30 ارديبهشت 1397 ساعت: 11:37